بريطانيا تتراجع لسابع أكبر اقتصاد فى بداية العام الجديد 2019

هل ستتجاوز بريطانيا صدمة خروجها من الإتحاد الأووبي


اعلن مايك جاكمان الخبير الإقتصادي بشركة بى دبليو سى للمحاسبات، قد تتراجع بريطانيا من خامس أكبر اقتصاد فى العالم إلى المركز السابع فى العام المقبل عندما تنفصل عن الاتحاد الأوروبى بينما تتجه فرنسا والهند لتخطيها.


وتوقعت الشركة، أن يسجل معدل النمو الاقتصادى 1.6% فى 2019 لبريطانيا بفرض نجاحها فى تجنب صدمة الخروج من الاتحاد دون اتفاق فى مارس مقابل 1.7 % لفرنسا و7.6 % للهند.

وقال مايك جاكمان الاقتصادى فى بي.دبليو.سى، "من المعتاد أن تتناوب بريطانيا وفرنسا على منزلة الاقتصاد الأكبر- لكن من المرجح أن يؤدى النمو الفاتر فى بريطانيا فى 2018 ومجددا فى 2019 إلى ترجيح كفة فرنسا"، وهذا التصنيف قائم على حجم الاقتصاد الوطنى بالدولار الأمريكى.

وتباطأ اقتصاد بريطانيا وتراجعت قيمة الجنيه الاسترلينى - بعد التصويت لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبى فى استفتاء 2016.

وأضاف جاكمان "الهند هى الاقتصاد الكبير الأسرع نموا فى العالم، من المؤكد أنها ستواصل الترقى على قائمة الناتج المحلى الإجمالى فى العقود المقبلة".

وتتوقع بي.دبليو.سى، أن تتقدم الهند للمرتبة الخامسة من السابعة فى العام المقبل على أن تظل فرنسا فى المرتبة السادسة.