المصدر : sputnik news

قرار بقطع العلاقات مع قطر"، هذا ما عنونت به مجلة "بوليتيكو" الأمريكية تقريرها، الذي يكشف كواليس ما حدث في قصر أمير قطر



"وسط أزمة الخليج... قرار بقطع العلاقات مع قطر"، هذا ما عنونت به مجلة "بوليتيكو" الأمريكية تقريرها، الذي يكشف كواليس ما حدث في قصر أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني.

ونشرت المجلة الأمريكية تقريرا كشفت فيه عن قرار اتخذه عدد من المستشارين الأمريكيين البارزين، بـ قطع العلاقات مع قطر، بعد ما وصفوه من سياسيات الدوحة، المتساهلة مع متطرفين إسلاميين.

وأشارت "بوليتيكو" إلى أن "القشة" التي قصمت ظهر المستشارين الأمريكيين، هي قرار أمير قطر، باستضافة عدد من المتطرفين الإسلاميين البارزين، واستضافتهم في حفل "إفطار" في القصر الملكي، هذا الأسبوع، وهو ما دفعهم لاتخاذ قرار المقاطعة والرحيل عن قطر بصورة كاملة.

 


وما أثار المستشارون الأمريكان هو ظهور صور لأمير قطر بجانب الشيخ يوسف القرضاوي، المعروف بأنه أحد زعماء جماعة "الإخوان المسلمين"، والذي يتمتع بسجل طويل من التحريض على العنف والمحظور دخوله إلى الولايات المتحدة وبريطانيا، بحسب المجلة الأمريكية.

ونقلت "بوليتيكو" عن أحد المستشارين، وهو مورت كلاين، الذي انتقل إلى قطر منذ فبراير/ شباط الماضي، كجزء من زيادة الدوحة نفوذها لدى الأمريكيين اليهود، تصريحات قال فيها: "فقدت الثقة في أن قطر جادة في التغيير".


قد يعجبك أيضاً