المصدر : وكالات

الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يصدر مرسوماً بشأن مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز



في النهاية، أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس الوزراء ونائب رئيس الدولة، مرسوماً رقم (16) لسنة 2018 بشأن مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، على أن تسري أحكامه على «جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز»، المنشأة بموجب المرسوم رقم (25) لسنة 2000 بشأن إنشاء الجائزة، باعتبارها مؤسسة غير ربحية، تتمتع بالشخصية الاعتبارية والأهلية القانونية اللازمة لمباشرة الأعمال والتصرفات، في حدود أهدافها ونظامها الأساسي وأحكام هذا المرسوم.

ومن هنا ينص المرسوم على أن يحل مسمى «مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز» محل مسمى «جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز»، أينما وردت في أي تشريع معمول به في إمارة دبي.
والجدير بالذكر ان المؤسسة تهدف، إلى تعزيز الجهود الحكومية والمجتمعية في إبراز أهمية قطاع التعليم، والعمل على نشر ثقافة الموهبة والابتكار والتميز والجودة في التعليم، والمساهمة في تعزيز جودة ومستوى الأداء والإبداع في المؤسسات التربوية والتعليمية على الصعيدين المحلي والدولي، وما يرتبط بها من العناصر والمكونات ذات الصلة، بما يتفق وأفضل الممارسات العالمية.
ومن ناحية أخري، تهدف إلى إنشاء ودعم مراكز الابتكار والبحث العلمي، ودعم مسارات الموهبة والموهوبين، وأيضاً علي بناء قدراتهم، وتوفير البيئة الحاضنة لتنمية مواهبهم، ورعايتها واستثمارها، واستحداث برامج متخصصة بالموهبة، وتشجيع البحث التربوي والعلمي في مجال التميز والموهبة، وعلى وجه الخصوص البحوث ذات الأولوية الوطنية، وكذلك تشجيع وتحفيز المبدعين والمبتكرين والمتميزين، وتكريم أصحاب الإنجازات من الأفراد والجهات ذات العلاقة بقطاع التربية والتعليم على المستويات المحلية والإقليمية والدولية.
والجدير بالذكر ان المرسوم ىحدد اختصاصات مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، منها: رعاية ودعم السياسات العامة التي تهدف إلى تطوير التعليم بشكل عام، والأبحاث العلمية، والتقارير المتخصصة في مجالات التميز التعليمي والموهبة والابتكار، ورعاية المشاريع الإبداعية، والمشاركة في تعزيز مفهوم التميز والموهبة والابتكار كمحتوى علمي، من خلال توفير المنح الدراسية وبرامج التنمية البشرية والدراسات المتخصصة، وكذلك تصميم وإدارة برامج ومراكز ومختبرات متطورة في مجال التميز التعليمي والموهبة والابتكار.
ومن ناحية أخري تختص المؤسسة بتعزيز الشراكات المحلية والدولية في المجالات ذات الصلة بأهدافها، بما يسهم في تبادل المعرفة والخبرات، وأيضاً مواكبة المستجدات المعرفية، وتوفير فرص تعليمية للمبدعين، وإبراز جهود الدولة في تلك المجالات، وتأسيس الشركات والمؤسسات المتعلقة بمجال عمل المؤسسة، سواءً بمفردها أو مع الغير، إضافة إلى تنظيم الفعاليات والمعارض والمؤتمرات وورش العمل والبرامج المتخصصة والترجمة والنشر، في المجالات المرتبطة بتحقيق أهداف المؤسسة، وإصدار التقارير والنشرات الدورية في المجالات المتعلقة بعمل المؤسسة، وتصميم واستحداث ومنح الجوائز المحلية والإقليمية والدولية في مجالات التميز والتفوق التعليمي والابتكار والموهبة.
وهنا ينص المرسوم على أن يتولى إدارة المؤسسة مجلس أمناء لا يقل عدد أعضائه عن سبعة ولا يزيد على 15 عضواً، بمن فيهم رئيس مجلس أمناء المؤسسة ونائبه، من ذوي الكفاءة الإدارية والثقافية من مواطني الدولة، ويشكل المجلس بقرار يصدره سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي الرئيس الأعلى للمؤسسة، وتكون مدة العضوية في المجلس خمس سنوات قابلة للتمديد.


قد يعجبك أيضاً