علماء الفلك يرصدون “وحشين” في الفضاء الخلفي للكون..

علماء الفلك يرصدون “وحشين” في الفضاء الخلفي للكون..

أفادت مصادر أنه قد تمكن علماء الفلك، من رصد وجودَ ثقبين أسودين خلف ستار من الدخان، في الفضاء الخلفي للكون, قائلين: إنهما ظلا غير قابليْن للرصد حتى الآونة الأخيرة.

وأفادت المصادر أن مرصد وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” المسمى “نوستار، تَمَكّن مؤخراً من مراقبة الثقبين الأسودين، وتحديد موقعهما في مركز بين مجرتين في الكون.

وفيما سبق قام باحثون من جامعة دورهام وساوثامبتون البريطانية، بتحيل بيانات مرصد “ناسا”, فوجدوا أن الثقبين قريبان من درب التبانة, واصفيْن إياهما بـ”وحشين مختبئين”.

والجدير بالزكر أن الثقوب السوداء تتفاوت من حيث قربها من مجرتنا درب التبانة، ويقع الثقب الأسود الأقرب، الذي جرى رصده مؤخراً، على بُعد 38 مليون سنة ضوئية, أما الثقب الآخر فيقع على بُعد 170 مليون سنة ضوئية.

وأوضحت المصادر أن الثقب الأسود يُعرف بكثافته المهولة وجاذبيته الخارقة, إذ يستطيع أن يحتوي الضوء نفسه، كما يلتهم كل الأجسام المحيطة به.

ويجدر هنا بالزكر أن الإكتشاف الأخير يعزز توقعات بوجود ثقوب سوداء متوارية عن مراصد الفضاء، وسط آمال بأن يتمكن العلم من تقديم تفسيراً، بشأنها، مستقبلاً.

المصدر - سبق