بالتفاصيل.. آخر ما وصل إليه دعم أعضاء مجلس النواب لمشروع قرار إعفاء جمركي للمغتربين بالخارج

بالتفاصيل.. آخر ما وصل إليه دعم أعضاء مجلس النواب لمشروع قرار إعفاء جمركي للمغتربين بالخارج

تواصل حملة “إعفاء جمركي للمغتربين بالخارج” سلسلة نجاحاتها المتواصلة، والتي وصلت إلى داخل أروقة مجلس النواب المصري، السلطة التشريعية الأولى في مصر، والذي ستشهد لجانه غداً الأربعاء مناقشة المشروع المقدم من الحملة بالتعاون مع وزارة الهجرة المصرية.
هذا وقد أبدى عدد كبير من أعضاء مجلس النواب المصري عن إستعدادهم الكامل لدعم هذا القرار، مادام يلبي رغبة أبناء مصر في الخارج وتطلعاتهم، وكذا أيضا يعتبر حق أصيل من حقوقهم المشروعة على الدولة المصرية، التي لا طالما بذلوا الغالي والنفيس من أجل العمل على توفير حياة كريمة لهم ولأسرهم الموجودة داخل مصر.
حيث صرح عضو مجلس النواب المصري، الأستاذ عصمت زايد عن قناعته الشخصية بخصوص حملة “إعفاء جمركي للمغتربين بالخارج” وعن غستعداده التام لتقديم كل ما في إستطاعته ومد يد العون والمساعدة في سبيل إنجاح وإقرار اهداف الحملة داخل مجلس النواب المصري.
ومن ناحيته أعلن عضو مجلس النواب ومدير أمن الشرقية السابق اللواء/ مليجي فتوح، عن دعمه الكبير للحملة وأنه سيبذل كل مافي طاقته من أجل شرح أهداف الحملة لزملائه أعضاء مجلس النواب من أجل الإستعداد لمناقشته وتبني أهداف الحملة في الجلسة العامة التي ستتحدد للتصويت عليه بعد إنتهاء مناقشة اللجنة المنوطة بدراسته .
وتتواصل إلى الآن الجهود المبذولة من أجل الحصول على أكبر قدر ممكن من الدعم قبيل عرض أهداف الحملة على الجلسة العامة لمجلس النواب، لتتم الموافقة بمشيئة الله تعالى على قرار تاريخي لطالما كان هدفاً غالياً لأبناء مصر الغالية المغتربين بالخارج.

هذا وعلى صعيد متصل، أكد الأستاذ “محمود شكل” مؤسس حملة إعفاء جمركي، على أنه يسعى للوصول إلى موافقة ثلثي مجلس النواب بالتعاون مع نواب الشعب المؤيدين والمتفاعلين مع مطالب الجاليات المصرية بالخارج، وأيضا بالتعاون المستمر مع رواد مواقع التواصل الإجتماعي ومتابعي حملة إعفاء جمركي، لشرح فوائد المشروع المقدم لوزيرة الهجرة، وأشار “شكل” إلى أن المشروع سيساهم في دفع عجلة الإقتصاد المصري، ولن يخسر مصر على الإطلاق، وخاصة في ظل وجود تعاون كبير من أبناء الوطن بالخارج.

صحيفة “أخبارنا اليوم” تعلن تضامنها الكامل مع المطالب المشروعة لأبناء الجالية المصرية بالخارج، وإستمرارها في تغطية حملاتهم الوطنية المشرفة، والتي تعتبر نموذجاً يحتذى به في العمل العام الخدمي.

المصدر - متابعات